التَصوير الشَعاعي للثَدي في تونس: التَصوير الطبَي إجراء مهمَ للكشف عن الأمراض

يعدَ التَصوير الشعاعي للثدي من بين الفحوصات الأكثر شيوعا وتداولا في تونس، فهذا الفحص الطبيَ التَشخيصي جزء لا يتجزأ من الفحوصات الأساسيَة المعتمدة في جميع المستشفيات الخاصَة والعامَة.
فالتَصوير الشَعاعي مطلوب ومعتمد من قبل الأطباء المتخصصين في علاج الأورام، جراحة التجميل، جراحة الصدر، إلخ.

تعريف الفحص الإشعاعي للثَدي (الماموغرافي)

هو فحص إشعاعي للثدي وغدده الثديية وغالبا ما يرافق هذا التَشخيص فحص الموجات فوق الصوتية أو إحداث فتحة أو ثقب، دورها الأساسي هو الكشف عن وجود أو عدم وجود أجسام ورميَة أو خراجات (أكياس).

ويتمركز التصوير الشَعاعي للثدي على تقنيتين مختلفتين، وهي بعث الموجات فوق الصوتية لتشخيص الغدد وبث الأشعة السينية لفحص الثَدي .

جلسة التصوير الشعاعي

تصوير-شعاعي-ثدي-تونس

أوَلا وقبل كلَ شيء يجب التَذكير بأنَه من الضروري إحضار الترخيص الطبي الموصوف من قبل الطبيب لإجراء هذا الفحص.
فمنذ دخولكم غرفة الفحص، تقف المريضة أمام جهاز التًصوير بالأشعَة، حيث يقع الفصل بين الثديين بصفيحتين، ويمكَن هذا الإجراء من إظهار هيكل الغدَة الثَديية وعضلات الصَدر، كما يجب أن تكون المرأة ثابتة إلى أقصى حد لتجنَب إحداث أي اضطراب أثناء العمليَة التحليليَة (التشخيصيَة).
وتقدَر المدَة الزَمنيَة للتَصوير الإشعاعي للثدي 30 دقيقة، وتكون عموما غير مؤلمة، ومع ذلك، فإنه من المستحسن أن يجرى التصوير الإشعاعي للثدي في نهاية دورة المبيض أو في يوم التبويض.
هذا النَوع من التَصوير هو التقنية الأكثر نجاعة ومثاليَة للكشف عن سرطان الثَدي، وتحديد العوامل المانعة للرضاعة، أو للتحضير لعمليَة استئصال أو تكبير ثدي.
إنَ إعادة الفحوصات تختلف حسب عمر المرأة ووفقا لحالتها الفسيولوجيَة والهرمونيَة، وعموما يستحسن إجراء التَصوير الإشعاعي للثدي كل سنتين، مع العلم أنَ التصوير الشعاعي للثدي في تونس فعال وناجع جدَا ضد تضخم الثدي والأمراض الحميدة.
ويعتبر التصوير الإشعاعي للثدي أمر حيوي وضروري للعلاج، فهذا التشخيص منصوح به بشدة من قبل العديد من مؤسسات الدولة وحتى المنظمات غير الحكومية التي تنشط وتهتم بالصحة العامة للنساء.

أحصل على موعد بدون إلتزام

وكالة سياحيَة طبيَة مقرَها في تونس و تستقبل حرفاء من كل أنحاء العالم

أحصل على موعد بدون إلتزام